ترحيل الاف الوافديين بعد رمضان من السعودية

ترحيل الاف الوافديين بعد رمضان من السعودية




    آلاف المغتربين في المملكة العربية السعودية ، إذا استمرت الأزمة لفترة أطول ، سيؤدي ذلك إلى استنفاد الوافدين ، ويؤدي إلى نتائج دون عواقب ، حيث يفكر العديد من المغتربين في المغادرة ، من حل المشكلة لأنفسهم ، وخاصة العديد ممن أصبحوا بدون عمل أو الدخل والعودة إلى بلادهم هو الحل الوحيد.

    ترحيل الاف الوافديين


    بعد أن سمحت المملكة للمغتربين بالمغادرة ومكنتهم من خلال خدمة تمكين من العودة إلى بلادهم ، هرع الآلاف لتقديم طلبات الخروج حتى نهاية الأزمة ، وخاصة المغتربين الذين قاموا بزيارات عمل ، والذين تم تقديمهم لأداء طقوس العمرة ، والمغتربين الذين كانت عقودهم على وشك الانتهاء ، وفي هذه المرحلة ، أهم التفكير عند الوصول ، هو المغادرة أو إيجاد حل وطريقة للدخل للعيش منه في ظل الأزمة وإغلاقها وشريان الحياة توقفت بالكامل في الخليج العربي والعالم بأسره.





    في الحديث عن الخروج ، يتوافد المغتربون على المغادرة بعد رمضان ، حتى لا يكتمل الإغلاق تمامًا أو تستعيد حالة الطوارئ ، ومن ثم لا يمكنهم العودة إلى بلدهم أو تصبح عملية الخروج شبه مستحيلة ، بالإضافة إلى ذلك لأن العديد فقد المغتربون مصادر دخلهم الأساسي في هذه الأزمة.


    يارا صلاح
    @مرسلة بواسطة
    حاصلة على بكالوريوس إعلام من جامعة القاهرة، أعمل بعدد من المواقع الألكترونية ولدى مساهمات في صحف ورقية

    إرسال تعليق