بالرقم القومي نتيجة الصف الثاني الثانوي العام ترم أول 2020 عبر موقع وزارة التربية والتعليم

بالرقم القومي نتيجة الصف الثاني الثانوي العام ترم أول 2020 عبر موقع وزارة التربية والتعليم




    قالت مصارد مسئولة بوزارة التربية والتعليم والتعليم الفنى، إنه لن يتم تحديد حالة الطالب فى نتائج الترم الأول لطلاب الصفين الأول والثانى ناحج أم راسبا، موضحة أن درجات الترم الأول مكلها لها درجات الترم الثانى ومن ثم تحدد حالة الطالب نهاية العام، وبالتالى ليس هناك ما يدعوا للقلق من جانب الطلاب وأولياء أمورهم والطلاب لديهم فرصة بامتحانات الفصل الدراسى الثانى.

    وأضافت المصادر، أن نتائج الترم الأول خاصة لطلاب الصف الأول الثانوى والتى تم إعلانها صباح اليوم الأحد معبرة عن مستوى الطلاب الحقيقى وفق نظام التقييم والذى تقيس فيه الأسئلة نواتج التعلم الحقيقة التى اكتسبها الطالب، مشددة على أن هناك تحليل لنتائج الامتحانات من قبل مركز الامتحانات للوقوف على مستوى الطلاب الفعلى والحقيقى وفق خطة التطوير وأهداف الدراسة فى الثانوية العامة المعدلة.

    كان الدكتور رضا حجازى، نائب وزير التربية والتعليم والتعليم الفنى لشئون المعلمين، بضرورة أن تقوم الإدارات التعليمية بالتنبيه على مديرى المدارس الثانوى فى المحافظات بإعلان نتيجة طلاب الصف الأول الثانوى العام والصف الثانى الثانوى الذين أدوا امتحان الترم الأول ورقيا اليوم الأحد عن طريق المدارس فى مكان ظاهر، موضحا أن طلاب الصف الثانى الثانوى الذين أدوا الامتحان إلكترونيا سيتم إعلان النتيجة اليوم إلكترونيا.


    كانت وزارة التربية والتعليم والتعليم أعلنت أنه سيتم ظهور نتيجة الصف الثانى الثانوى، اليوم الأحد، بداية من الساعة الثالثة عصرًا، وذلك عبر الرابط التالى:



    Studg11.emis.gov.eg

    وذلك عبر إتباع الخطوات التالية:

    1- الدخول عبر الرابط المذكور أعلاه.

    2- تسجيل الرقم القومي الخاص بالطالب، وفي حال أن الطالب يحمل جنسية أخرى غير المصرية يتم إدخال "الكود".

    3- الضغط على أيقونة "تحميل مؤشر الأداء".

    وأضافت الوزارة أن بعض طلاب الصف الثاني الثانوي الذين لم يستطيعوا استكمال امتحانات بعض المواد إلكترونيًا وتم تأدية الاختبار ورقيًا، سيتم إعلان نتيجة تلك المواد في المدارس في وقت لاحق.



    يارا صلاح
    @مرسلة بواسطة
    حاصلة على بكالوريوس إعلام من جامعة القاهرة، أعمل بعدد من المواقع الألكترونية ولدى مساهمات في صحف ورقية

    إرسال تعليق