"برنيس".. تفاصيل عن القاعدة التي رفضت مصر تسليمها لأميركا

"برنيس".. تفاصيل عن القاعدة التي رفضت مصر تسليمها لأميركا



    كانت تسمى "ميناء أهل الكهوف" وفق تعبير اليونانيين، وأطلق عليها في العصر البطلمي "برنيس الذهبية"، وكان بها أكبر ميناء تجاري عام 275 قبل الميلاد.

    إنها منطقة "برنيس" جنوب مصر، التي أقيمت بها القاعدة العسكرية وافتتحها الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، الأربعاء الماضي، لتصبح ثاني قاعدة عسكرية كبيرة في مصر بعد "قاعدة محمد نجيب" بالمنطقة الشمالية، وأكبر قاعدة في البحر الأحمر.

    كيف كانت بداية تلك المنطقة؟ وما سر أهميتها؟
    الدكتور عبدالرحيم ريحان، مدير عام البحوث والدراسات الأثرية والنشر العلمي بمناطق آثار جنوب سيناء، يقول لـ"العربية.نت " إنها كانت ميناءً مصريًا قديما، وأطلق عليها اسم "برنيس" نسبة إلى الملكة برنيقيه أم بطليموس الثاني حاكم البلاد في عصور ما قبل الميلاد، ثم تم تغييرها وتحريفها إلى "برنيس"، مضيفا أنها قريبة من مناجم الذهب المنتشرة في محيط جبل العلاقي، وكان يعمل في مناجمها رهائن الحرب.




    هذا الخبر من موقع العربية
    احمد الهلالي
    @مرسلة بواسطة
    كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع العاصمة نيوز|العاصمه نيوز موقع اخباري متخصص في نقل الاخبار .

    إرسال تعليق