ما قصة هذه المروحيات التي ظهرت بقاعدة برنيس المصرية؟

ما قصة هذه المروحيات التي ظهرت بقاعدة برنيس المصرية؟



    خلال افتتاح الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي قاعدة برنيس العسكرية، الأربعاء الماضي، جنوب مصر، ومناورات الجيش المصري قادر 2020، ظهرت طائرات من طراز كاموف 52 كانت مصر قد تسلمتها من روسيا مؤخرا.


    المروحية الجديدة التي انضمت للجيش المصري لها ميزات هجومية كثيرة، أهمها رصد الأهداف المعادية برا وبحرا، فضلا عن أنها يمكنها العمل والانطلاق من حاملات الطائرات، وتتميز كذلك بتمتعها بنظام حراري وكهرومائي لرصد وتعريف الأهداف البرية والبحرية، وإصابتها بدقة متناهية والتشويش على بواحث الصواريخ المضادة للطائرات.

    ويقول اللواء دكتور هشام الحلبي المستشار بأكاديمية ناصر العسكرية العليا في مصر لـ"العربية.نت" إن الطائرة وهي هليكوبتر تتمتع بقدرات هجومية كبيرة ووسائل تكنولوجية مساعدة فعالية ودقيقة، ولديها أجهزة ملاحية لرصد الأهداف المعادية بحرا، وتعمل على توجيه ضرباتها من حاملات الطائرات، فضلا عن أنها تمتلك أنظمة دفاع جوي يمكنها رصد الأهداف المعادية في الجو، مضيفا أن الهليكوبتر الكاموف 52 لديها تسليح كبير من قنابل وصواريخ وأجهزة راداريه تسمح باكتشاف الأهداف على بعد 35 كيلومترا.


    ويضيف الخبير العسكري المصري أن الكاموف 52 مزودة بصواريخ أرض جو توجه بالليزر، وصواريخ جو جو، ويمكنها تدمير أي تحصينات دفاعية، والأهداف الجوية ذات السرعات المنخفضة، مضيفا أن روسيا صممت الطائرة لاستخدامها في الجيش الروسي فقط وبما يمكنها من العمل فوق أسطح حاملات الطائرات، ولكن مع العقوبات المفروضة على موسكو وعدم تمكنها من شراء حاملة الطائرات الفرنسية ونجاح مصر في امتلاك هذه الحاملات قامت روسيا ببيع هذه الطائرات لمصر ما دعم قواتها الجوية والبحرية.


    هذا الخبر من موقع العربية
    احمد الهلالي
    @مرسلة بواسطة
    كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع العاصمة نيوز|العاصمه نيوز موقع اخباري متخصص في نقل الاخبار .

    إرسال تعليق