ترمب يسرد تفاصيل دقيقة وجديدة حول تصفية سليماني

ترمب يسرد تفاصيل دقيقة وجديدة حول تصفية سليماني



    سرد الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، تفاصيل دقيقة عن الضربة الأميركية التي قتلت قائد فيلق القدس بالحرس الثوري الإيراني، قاسم سليماني، خلال تصريحات لكبار المانحين من أعضاء الحزب الجمهوري خلال لقاء جرى بمزرعته في جنوب فلوريدا، وفقاً لتسجيل صوتي حصلت عليه شبكة "سي إن إن" الإخبارية.

    وأفصح ترمب، الذي كان يتحدث في مأدبة عشاء لجمع التبرعات للحزب الجمهوري، مساء الجمعة، عن تفاصيل جديدة حول الضربة الأميركية التي أدت إلى توتر علاقاته مع الكونغرس بشأن صلاحياته لشنّ حرب ضد إيران.

    مدرج على قوائم الإرهابيين المطلوبين
    وفي خطابه خلال العشاء، الذي أقيم داخل قاعة مذهبه بقصر ترمب في منتجع بمارالاغو، قال الرئيس الأميركي إن سليماني كان "يقول أشياء سيئة عن بلدنا (الولايات المتحدة)" قبل الضربة، مما أدى إلى اتخاذ القرار بقتله. وتابع: "إلى أي مدى كان يتوجب علينا الاستماع لمثل هذه الأشياء المقززة!"، وتعجب: "ما كان يجب أن نستمع إليه؟".

    لكن لم يتطرق ترمب إلى الحديث عن "تهديد وشيك" أدى إلى قراره بقتل سليماني، حسبما صرح بذلك مسؤولو الإدارة في أعقاب الضربة الأميركية، وإنما وصف ترمب، سليماني بأنه "إرهابي مشهور" كان "مدرجاً على قائمتنا الخاصة بـ(الإرهابيين المستهدفين من جانب واشنطن)"، و"كان من المفترض أن يبقى في بلده" بدلاً من السفر إلى دول أخرى في المنطقة.

    قاسم سليماني
    قاسم سليماني
    لحظة بلحظة منذ الوصول لبغداد
    وقال ترمب إنه كان يراقب عن بعد لحظة وصول سليماني إلى مطار بغداد الدولي، حيث كان في استقباله قائد القوات شبه العسكرية العراقية أبومهدي المهندس، رئيس ميليشيات كتائب حزب الله.

    وأضاف ترمب أنه بإصدار الأوامر لتوجيه الضربة العسكرية ضد سليماني والمهندس "ضرب عصفورين بحجر واحد".

    وقام ترمب بترديد العبارات والأصوات التي كان يستمع إليها والصادرة عن المسؤولين العسكريين، بينما يتابعون تنفيذ الضربة عبر كاميرات بث على ارتفاع أميال عالية في السماء". وأضاف ترمب كانوا يقولون "إنهما معاً يا سيدي الرئيس".

    ثانية بثانية حتى آخر لحظة
    وأردف: "قالوا لي "سيدي، أمامهما دقيقتان و11 ثانية للبقاء على قيد الحياة. إنهما في السيارة، إنها عربة مدرعة. سيدي، تبقى لهما قرابة دقيقة للعيش.. 30 ثانية ... 10 ثوانٍ ... 9 ثوانٍ ... 8 ثوانٍ ... ثم فجأة دوّى انفجار".

    وتابع ترمب: "ثم أخبروني لقد قضي عليهم جميعا يا سيدي. وانقطع الصوت". وأضاف الرئيس الأميركي: "قلت أين هذا الرجل؟ كان هذا آخر ما سمعته منه".

    ضربة هزت العالم
    إن السرد المفصل من ترمب للضربة الجوية ضد سليماني يذهب إلى أبعد مما قاله هو أو مسؤولون آخرون في ليلة الإعلان عن تنفيذها بنجاح في أوائل يناير/كانون الثاني. وأدت الضربة إلى زيادة التوتر في المنطقة ومخاوف من أن تدخل الولايات المتحدة وإيران في الحرب. وأكد ترمب في كلمته أن تلك الضربة "هزت العالم".

    ومضى ترمب موضحاً: "كان من المفترض أنه (سليماني) كان لا يقهر". كما تطرق الرئيس الأميركي إلى ما سبق ذكره حول زعيم تنظيم داعش الإرهابي أبوبكر البغدادي، الذي لفظ أنفاسه الأخيرة وهو "يصرخ" أثناء استهداف غارة أميركية لمجمع سكني كان يختبئ بداخله. وعلق ترمب: "كان يصرخ بشكل جنوني".

    وحرص ترمب على تكريم كلب الجيش الذي شارك في العملية، التي انتهت بمقتل البغدادي. وقال ترمب إن كونان، الكلب البلجيكي من فصيلة "مالويين"، هو "في الوقت الحالي، من المحتمل أن يكون الكلب الأكثر شهرة في العالم"، مضيفاً أنه أعطى كونان ميدالية ولوحة.



    هذا الخبر من موقع العربية
    احمد الهلالي
    @مرسلة بواسطة
    كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع العاصمة نيوز .

    إرسال تعليق